اختتمت الأسبوع الماضي المرحلة الأولى من سلسلة اللقاءات التشاورية مع فعاليات المجتمع المدني، التي تم خلالها تنظيم ورشات الصياغة التشاركية لخطة عمل الجهة 2020- 2022.

وشكلت مدن تطوان (5 مارس)، و القصر الكبير (9 مارس) والحسيمة (12 مارس)، المحطات الأخيرة لهذه المرحلة عبر لقاءات نظمت من طرف مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة في إطار برنامج “تشارك”.

Image may contain: 3 people, people sitting and indoor

وتندرج هذه اللقاءات التشاورية في إطار الخطوات التمهيدية لانخراط جهة طنجة – تطوان – الحسيمة في البرنامج المحلي لمبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة ( #OGP )، نظرا لانسجام هذه الأخيرة والمبادئ الدستورية للديمقراطية التشاركية والجهوية المتقدمة، مما سيجعل جهة طنجة – تطوان – الحسيمة أول جهة تنخرط في هذا البرنامج على المستوى الوطني وعلى مستوى منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

Image may contain: 7 people, people sitting, table and indoor

وتسعى هذه الشراكة التي عرفت انضمام المغرب حكومة وبرلمانا؛ منذ سنتين، إلى دعم الديمقراطية التشاركية بوضع المواطن في صلب اهتمام الحكومات المنخرطة، وذلك بتمكينه من الحق في الحصول على المعلومة بكافة الطرق المتاحة ومن الاطلاع على الأنشطة الحكومية، وتسهيل مشاركته في اتخاذ القرار.

وترتكز مبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة على أربعة مبادئ أساسية هي الشفافية والنزاهة والمساءلة والمشاركة المواطنة واستعمال التكنولوجيات الحديثة.

والجدير بالذكر، أن المملكة المغربية انخرطت في مبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة بتاريخ أبريل 2018، حيث باشرت الحكومة بنشر خطة العمل الوطنية للحكومة المنفتحة للفترة الممتدة بين 2018 و2020، ليقوم البرلمان بدوره بنشر خطة عمله في غشت 2019.

Image may contain: 9 people, people sitting

للاشارة؛ فقد تم تأجيل موعد ورشة القصر الصغير إلى موعد لاحق نظرا لظروف الوضع الصحي المتعلق بالحد من انتشار فيروس كورونا COVID-19.

للتذكير فإنه ستتم برمجة الصياغة التشاركية الإلكترونية على موقع الجهة قريبا؛ والتي ستكون مفتوحة لكافة المواطنين وكذا جمعيات المجتمع المدني بالجهة؛ الذين لم يتسن لهم الحضور في الورشات.

Image may contain: 3 people, people sitting and indoor

Image may contain: 3 people, people sitting, table and indoorImage may contain: 6 people, people sitting and indoor