أكد نائب رئيسة جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد عبد السلام الخباز، أن مجلس الجهة يخوض حاليا تجربة عمل جديدة، تأخذ بعين الاعتبار مراعاة العدالة المجالية بين جميع أقاليم الجهة، التي تشكل أحد أوليات المكتب المسير.

جاء ذلك في تصريح للسيد الخباز، خلال مشاركته، اليوم الثلاثاء (18 فبراير)، في برنامج “بين الإدارة والمواطن” على أثير محطة طنجة الجهوية، بمناسبة مرور 100 يوم على انتخاب المكتب الجديد لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة.وأشار السيد الخباز، إلى أن مجلس الجهة من خلال أجهزته التقريرية والتنفيذية والاستشارية، يعمل على مواجهة التحديات الكبيرة، من خلال تنزيل البرامج والمشاريع في إطار الاختصاصات التي يخولها القانون 111.14 المتعلق بالجهات.


وأوضح نائب الرئيسة، أن هذا العمل يتم في إطار تشاركي بين كافة مكونات المجلس، نافيا إقصاء أي إقليم أو منطقة من اهتمامات المجلس، أو استبعاد هيئة من المساهمة في رسم السياسة الجهوية.
ومضى المتحدث، في تأكيده على حضور العدالة المجالية التي جعل منها المجلس شعارا له، بالإشارة على سبيل المثال، إلى جدول أعمال الدورة العادية لشهر مارس 2020، الذي يتضمن مشاريع نقاط تهم مشاريع تتعلق بتأهيل المدن العتيقة بمختلف مدن الجهة، وإحداث مؤسسات جامعية في عدد من الأقاليم، وكذا نقاط متعلقة بمواكبة النشاط الصناعي بالجهة.


وفي الصدد ذاته، أشار إلى أنه خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، تم تسطير مشاريع عديدة في إطار العدالة المجالية، تتعلق أساسا بمشاريع المسالك الطرقية والتكوين المهني، في وقت يتم فيه تدارس برنامج التنتمية الجهوية.

Image may contain: 2 peopleImage may contain: 1 person, suitImage may contain: 3 people, people standing and indoor