وقعت رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيدة فاطمة الحساني، ورئيس جهة جنوب-بروفانس ألب كوت دازور، رينو موزيليي، أول أمس الثلاثاء، على خطة العمل 2021 – 2022، التي تندرج في إطار التعاون اللامركزي القائم بين الجهتين منذ سنة 2002.
وجرى التوقيع على هذه الوثيقة التي سبق أن تمت المصادقة عليها من طرف مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة في مارس 2020 ومجلس جهة جنوب – بروفانس ألب كوت دازور في أكتوبر 2020، خلال اجتماع عبر تقنية التواصل عن بعد، بحضور القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة مرسيليا الفرنسية، السيد سعيد بخار والمساعدين المقربين من رئيسي الجهتين .
وتم خلال الاجتماع، استعراض متانة العلاقات المغربية الفرنسية في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية، والبيئية والتي يعكسها التراكم العام المسجل على مستوى التعاون اللامركزي المتميز بين مجلسي جهتي طنجة تطوان الحسيمة ،وجنوب بروفانس ألب كوت دازور.
وأكدت رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيدة فاطمة الحساني، خلال هذه المقابلة عن بعد، أن التعاون المشترك بين مجلسي الجهتين المغربية والفرنسية، والذي يمتد لنحو عقدين يشمل مختلف المجالات التنموية الحيوية ،ولاسيما في مجال البيئة والمناخ ، مستشهدة في هذا الصدد، بتجربة منتزه بوهاشم الذي يمثل خير دليل على قوة هذا التعاون المنتج مع جهة جنوب بروفانس ألب كوت دازور.
وأضافت السيدة الحساني، أن هذا التعاون بين مجلسي الجهتين، امتد إلى العديد من المجالات الأخرى التي لا تقل أهمية ،مثل الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، والتراث والثقافة، والتغيرات المناخية، وكذا القضايا المتعلقة بالشباب وتقوية قدرات المنتخبين بالجهتين.
وأكدت رئيسة مجلس الجهة ،للسيد موزيليي بالمناسبة على الإرادة التي تحدو رئاسة وكذا جميع مكونات المجلس من اجل الدفع قدما بالتعاون والشراكة المثمرة التي تربط جهة طنجة تطوان الحسيمة وجهة جنوب –بروفانس الب كوت دازور، لتكون في مستوى العلاقات المتميزة التي تربط البلدين .
وخلصت السيدة الحساني، إلى أن هذه الشراكة تشكل أيضا نموذجا يُحتذى به في منطقة الحوض المتوسطي.
ومن جانبه، أكد رئيس مجلس جنوب بروفانس ألب كوت دازور، رينو موزيليي، على أن التعاون بين الجهتين، يعتبر نموذجا يُحتذى به على الصعيد الدولي والأورومتوسطي، مبرزا أن ممثلي الجهة الفرنسية تحذوهم الرغبة للمضي قدما في تطوير مجالات التعاون مع جهة طنجة تطوان الحسيمة.
وأعرب السيد موزيليي، عن تفاؤله بمستقبل هذه الشراكة النموذجية، في ظل حرص مسؤولي المجلسين على تقويتها من خلال الالتزام الجاد بتنزيل مضامين كافة الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين منذ عشرين سنة مشيدا بالعلاقات المتميزة لتي تربط البلدين في شتى المجالات .
واغتنم السيد موزيليي الفرصة لتهنئة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، على نجاحه في كسب رهان مشروع “خدمات الطاقة والمناخ”، الذي سيتم تنزيله بعمالتي واقاليم الجهة في إطار العدالة المجالية التي ينهجها المجلي ،هذا المشروع الممول من طرف الاتحاد الأوروبي، بغلاف مالي قيمته 35 مليون درهم، والذي يمثل أحد ثمار الشراكة المثمرة في اطار التعاون اللامركزي .
واعتبر المسؤول الترابي الفرنسي ،أن هذا المكسب الذي حققه مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة لاسيما في ظل هذه الظرفية الصعبة التي يجتازها العالم جراء كوفيد (19) ،يدل على الخبرة والمهنية العالية التي راكمها المجلس في مجال الترافع البيئي .
ومن جانبه، أعرب قنصل المملكة المغربية بمدينة مارسيليا، السيد سعيد بخار، عن ارتياحه لتوقيع خطة العمل 2021 -2022 بين مجلسي جهة طنجة تطوان الحسيمة وجهة جنوب بروفانس ألب كوت دازور
واعتبر السيد بخار، أن التوقيع على خطة العمل هاته، سيساهم في الدفع قدما بالتعاون المشترك بين المجلسين مؤكدا أن هذا التعاون النموذجي، يعتبر مكسبا مهما لكلا الجهتين، اعتبارا للنتائج المهمة التي تعد بها هذه الشراكة الواعدة في مختلف المجالات.