أجرت، رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة؛ السيدة فاطمة الحساني؛ أول أمس الخميس 12 مارس؛ مباحثات مع السفير البريطاني بالمغرب؛ توماس رايلي.

وشكل هذا اللقاء؛ مناسبة لإبراز جملة من القضايا التي تندرج في إطار دعم روابط العلاقات المشتركة من جهة، وكذا الشراكات ذات الصلة بالتعاون اللامركزي ودعم الجهوية المتقدمة، مع التأكيد على تفعيل “الديمقراطية التشاركية” بالنظر إلى فعاليتها، وأساسا توجيه وإرساء الأنشطة المندرجة في إطار برنامج “تشارك” الذي تموله السفارة البريطانية.

وفي هذا الاطار؛ أكدت السيدة الحساني؛ على أهمية الشراكة القائمة بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والسفارة البريطانية. منوهة في هذا الصدد بالتعاون المثمر بين الطرفين.
وجددت الحساني التأكيد على رغبة المجلس في استكمال كل مضامين برنامج “تشارك” الممول من طرف السفارة البريطانية، وخصوصا ما يتعلق منه بانخراط مجلس الجهة في مشروع “الحكومة المنفتحة”.Image may contain: 2 people, people standing and suit

بالمقابل، أبرزت الحساني تمظهرات التطور الذي شهدته بلادنا على مستوى النهوض بأوضاع وحقوق المرأة ؛ إضافة إلى عرضها لجملة من التدابير المتخذة في سبيل التمكين الاقتصادي للنساء وإدماجهن سوسيو-مهنيا. وكل ذلك تجسد على أرض الواقع في إطار التنزيل الفعلي للتوجيهات الملكية السامية بهذا الخصوص، وإرادة راسخة على القيام بكل ما من شأنه النهوض بأوضاع المرأة وتأهيلها لتمارس دورها المنوط بها مجتمعيا بالفعل والمشاركة والحضور في مجالات متعددة.Image may contain: 3 people, people sitting and indoor

من جهته؛ أبرز السفير البريطاني أهمية الشراكة القوية التي تجمع بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والسفارة البريطانية، وخصوصا الصدى الإيجابي الذي أحدثه برنامج “تشارك” على عدة أصعدة.
وعبر المسؤول البريطاني عن الاستعداد التام لمواصلة الجهود الثنائية في هذا السياق، مؤكدا العزم على تفعيل هذه الشراكة بشكل أكبر. وأعرب السفير البريطاني، بالمقابل، عن اعتزازه بالطفرة الحقوقية الإصلاحية التي حققها المغرب بفضل الرؤية الرشيدة للملك محمد السادس، وانخراط الجميع من مؤسسات ومجالس منتخبة ومنظمات غير حكومية في تفعيل هذه الرؤية.

Image may contain: 2 people, people standing and suit
السفير البريطاني أشاد في نفس السياق بالعمل الذي يقوم به مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة برئاسة السيدة فاطمة الحساني، بهدف تنزيل برنامج تنموي جهوي يراعي الجانب المتعلق بتحسين الأوضاع السوسيو-اقتصادية للمرأة وخاصة في العالم القروي حيث ارتفاع نسبة الفقر والهشاشة. وثمن المتحدث التجربة المتميزة للمجلس على وجه الخصوص في دعم الاقتصاد التضامني- الاجتماعي وخاصة التعاونيات النسائية.

حضر اللقاء النائب المكلف بالتعاون الدولي السيد محمد بوهريز؛ وعضو مجلس الجهة، رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية العالمية السيد محمد بودرا، ومديرة برنامج تشارك السيدة يسرا الحطيب.Image may contain: 4 people, people sitting, table and indoor