وقع رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة السيد إلياس العماري، على هامش اختتام ملتقى دار المناخ المتوسطية المنظمة من طرف مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مذكرات تفاهم تهدف إلى إدماج البعد البيئي في مخططات التنمية المنجزة من طرف الجماعات الترابية على الصعيد الوطني، كما تشمل المذكرات الموقعة تعزيز المؤهلات فيما يتعلق بمواجهة التغيرات المناخية وتبعاتها المختلفة.
وتم توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة في شخص رئيسه السيد إلياس العماري ود.محمد بودرا رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات والمسؤول باللجنة المتوسطية للمدن والحكومات المحلية المتحدة.
في حين وقعت مذكرة التفاهم الثانية بين رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ومدير جهة جيريس الأورو-متوسطية السيد غيوم باسطاغ، ووقعت المذكرة الثالثة مع السيدة فلورانس بريسون ممثلة لمؤسسة أفينيك ومساعدة عمدة مدينة Scaux مكلفة بالتنمية المستدامة والتغير المناخي.
يجدر التذكير أن العماري كان قد وقع كذلك خلال اليوم الأول من افتتاح دار المناخ المتوسطية على أربع مذكرات تفاهم من أجل تعزيز المؤهلات فيما يتعلق بالتغيرات المناخية، مع كل من التحالف الدولي للخبرات المتوارثة من أجل المناخ، وكذا مجموعة الطاقات المتجددة والتنمية والتضامن، والمعهد الوطني للاقتصاد الدوري بفرنسا، وكذا الشركة السويسرية AAQIUS.

علامات