شكلت سبل تعزيز التعاون القائم بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة وجامعة عبد المالك السعدي محور مباحثات جمعت اول امس الاربعاء السيدة فاطمة الحساني رئيسة المجلس والسيد المصطفى استيتو رئيس الجامعة بالنيابة .

وخُصص هذا الاجتماع، أساسا لاستعراض مسار تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين المؤسستين، في إطار انخراط مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في دعم البحث العلمي و تعزيز وتقوية العرض الجامعي ،في اطار العدالة المجالية بعمالتي واقاليم الجهة.

وفي هذا الإطار، أكدت رئيسة المجلس، السيدة فاطمة الحساني، حرص مجلس الجهة، على تنفيذ جميع الاتفاقيات الموقعة مع جامعة عبد المالك السعدي، اعتبارا للدور المهم للجامعة في تنزيل الجهوية المتقدمة التي ينهجها المغرب.

وجددت السيدة الحساني، التأكيد على انفتاح مجلس الجهة، على كافة المقترحات والمشاريع التي من شأنها الإسهام في تحقيق الأهداف المنشودة من الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

من جانبه، أشاد رئيس الجامعة، السيد المصطفى استيتو، بالانخراط القوي لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في تعزيز وتقوية العرض الجامعي ودعم البحث العلمي بكافة تراب الجهة، من خلال المشاريع التي يدعمها.

وفي هذا الصدد، اقترح السيد استيتو، إدخال بعض التعديلات على الاتفاقية المبرمة بين المجلس والجامعة من اجل تمويل الدراسات الحيوتقنية الخاصة بالمؤسستين الجامعيتين لإقليمي وزان وشفشاون ، بغرض تجويد مضامينها والتسريع بتنفيذها في اقرب الاجال .

وكان مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، قد صادق على هذه الاتفاقية، خلال الدورة العادية لشهر مارس 2020، حيث تم تخصيص غلاف مالي تفوق قيمته 16 مليون درهم، موزعة بالتساوي على مشروع إحداث الكلية المتعددة التخصصات بشفشاون ومشروع إحداث الكلية المتعددة التخصصات بوزان.

وكان السيد رئيس الجامعة بالنيابة مرفوقا خلال هاته الزيارة بكل من السادة نائب رئيس الجامعة؛ بوشتى المومني؛ والكاتب العام للجامعة، السيد شكري بربارة، ورئيس مصلحة الشؤون الاقتصادية والمالية برئاسة الجامعة، السيد عبد الحي الحراق، فيما حضر إلى جانب رئيسة مجلس الجهة؛ السيد عبد المنعم بري مدير شؤون الرئاسة والمجلس.

علامات