على اثر تداول منشورات ومعطيات ببعض المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي؛ تتهم مجلس الجهة بحرمانه لبعض الفرق الرياضية بالجهة من الدعم المخصص لأندية كرة القدم برسم 2019/2020.

ورفعا لكل لبس أو مغالطات؛ وتنويرا للرأي العام الجهوي والرياضي على وجه الخصوص؛ فان المجلس بجد نفسه ملزما بتقديم التوضيحات التالية :

– إن الدعم الذي يقدمه مجلس الجهة لأندية كرة القدم يأتي في إطار اتفاقية شراكة مع الجامعة الملكية لكرة القدم وولاية الجهة والمديرية الجهوية للشباب والرياضة.

– إن عملية تقسيم مبلغ الدعم المصادق عليه من طرف مجلس الجهة؛ تتم بواسطة ندوة الرؤساء؛ معتمدة في ذلك على اللوائح التي يتوصل بها المجلس من طرف الجامعة الملكية لكرة القدم؛ وفقا للجدول التصنيفي؛ لكل أنواع كرة القدم، وذلك بداية كل موسم رياضي؛ كما هو منصوص عليه في الاتفاقية السالفة الذكر.

– إن الجامعة الملكية لكرة القدم هي التي تتولى توزيع مبلغ الدعم المحول إليها من طرف مجلس الجهة بعد التوصل بجدول التقسيم المعد من طرف ندوة الرؤساء.

-أما بخصوص الفرق التي لم تستفد من منحة الموسم الرياضي 2019/2020؛ فإنها غير موجودة في اللائحة التي توصل بها المجلس من طرف الجامعة برسم هذا الموسم؛ وبالتالي فإن مجلس الجهة لا يتحمل أي مسؤولية في هذا الموضوع.

ويحرص المجلس في الختام؛ على التأكيد على أنه؛ وعلى الرغم من الإكراهات المالية التي يعرفها على غرار باقي مجالس الجماعات الترابية الاخرى جراء جائحة (كوفيد-19)، فانه ظل وفيا لالتزاماته القاضية بدعم جميع القطاعات الحيوية؛ باعتبارها رافعة للتنمية بالجهة ،وفي مقدمتها قطاع الشباب والرياضة .

علامات