شكل موضوع “التوجيه المهني للشباب والتقائية الفاعلين بالمجال”، محور مائدة مستديرة نظمت الأسبوع الماضي بمدينة طنجة من طرف مركز المهنيين الشباب، بمشاركة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة.

ويندرج هذا اللقاء في إطار مشروع “فضاءات التوجيه المهني للقرب”، الممول من طرف الاتحاد الأوروبي تحت إشراف مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في إطار برنامج المشاركة المواطنة بالمغرب.

وقال نائب رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد نبيل الشليح، إن مشاركة مجلس الجهة كأحد الفاعلين في مجال التشغيل والتكوين المهني، في هذه المائدة المستديرة، شكلت مناسبة لإبراز دور المجلس في هذا المجال من خلال الاختصاصات التي خولها القانون التنظيمي لمجالس الجهات، وكذا الدعم الذي يمكن للمجلس أن يقدمه لمثل هذه المبادرات.

وأبرز السيد الشليح في تصريح للبوابة الرسمية لمجلس الجهة (crtta.ma)، أن أهمية هذا اللقاء تكمن في مناقشة إمكانية التعاون بين مختلف الفاعلين والمتدخلين، في تشجيع الشابات والشباب المقبلين على سوق الشغل، على مواكبة التوجه العام للدولة المتمثل في مجموعة من البنيات والمناطق الصناعية التي يساهم في إحداثها مجلس الجهة، على غرار مشروع “مدينة محمد السادس-طنجة تك” ومدينة المهن والكفاءات.