شكل موضوع “مناهج التكوين ومتطلبات قطاع النسيج والألبسة .. أية مقاربات الإصلاح”؛ محور مائدة مستديرة نظمت الأسبوع الماضي؛ بمدينة طنجة من طرف الجمعية المغربية لخريجي معاهد النسيج والألبسة، بمشاركة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة.
ويندرج هذا اللقاء في إطار مشروع تشغيل الشباب من أجل التنمية عبر برنامج “مشاركة مواطنة”؛ الذي يموله الاتحاد الاوروبي؛ تحت اشراف وكالة الأمم المتحدة لتنزيل المشاريع.
وقال نائب رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة المكلف بالتكوين المهني والتكوين المستمر وانعاش الشغل؛ السيد نبيل الشليح؛ ان اللقاء شكل مناسبة لتدارس اسهامات مختلف الفاعلين في المجال؛ في تحقيق التغيير الجذري المنشود لمناهج التكوين المهني؛ كما نادى به صاحب الجلالة الملك محمد السادس؛ من أجل النهوض بهذا القطاع
وأشار السيد الشليح؛ في تصريح للبوابة الرسمية لمجلس الجهة “crtta.ma”؛ الى ان الموضوع ينسجم مع الاختصاصات الذاتية لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة؛ الذي كان حضوره في هذا اللقاء مناسبة لإبراز دوره في هذا المجال؛ لافتا إلى اسهام المجلس في المشروع الملكي “مدينة المهن والكفاءات”؛ الذي سيكون رافعة جديدة ستحاول ان توفق بين متطلبات سوق الشغل و محتويات التكوين الذي يتلقاه الطلبة والباحثون في مجال التكوين المهني.
وعرف اللقاء الذي أطره؛ مدير مركز تنمية القدرات الذاتية بالمدرسة العليا لصناعات النسيج و الألبسة؛ نجيب الحموتي؛ تقديم عروض ومداخلات تضمن تصورات ورؤى مختلف الأطراف المتدخلة في مجال التشغيل من أجل تطوير هذا القطاع بما يستجيب والرؤية الملكية.

علامات