نظم مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أمس الخميس بمدينة طنجة، جولة جديدة من لقاءاته التشاورية مع مختلف الفاعلين الترابيين على مستوى الجهة، بشان تنزيل مشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب، الذي سيؤطر التهيئة المجالية للجهة خلال الـ 25 سنة القادمة (2021-2046).

ويندرج هذا اللقاء الذي ترأسته نائبة رئيسة المجلس المكلفة لإعداد للتراب؛ السيدة سلوى الدمناتي؛ في إطار المقاربة التشاورية التي يعتمدها المجلس بتنسيق مع ولاية الجهة.

وتم خلال الاجتماع؛ تقديم عرض حول الخطوط العريضة لهذا البرنامج الاستراتيجي، من طرف مكتب الدراسات المعهود له إنجاز هذه الوثيقة التي تحدد معالم مستقبل التنمية المندمجة بالجهة.

وشكل اللقاء، فرصة لمختلف الفاعلين وممثلي المؤسسات العمومية، لإبداء آرائهم وملاحظاتهم حول مكونات هذا البرنامج وتقديم مقترحاتهم الرامية لتجويده وملاءمته مع الرهانات المستقبلية للتنمية المندمجة بجهة طنجة تطوان الحسيمة بغرض تملكه من طرف مختلف المتدخلين.

وتجدر الإشارة، على أن مشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب، يقترح إنجاز 285 مشروعا مهيكلا، تشمل مجالات تتعلق بالتهيئة الحضرية، والتجهيزات العمومية الجماعية، والتنمية الاقتصادية، والبنيات التحتية، والبيئة والتغير المناخي، وتدبير الماء بالجهة، والطاقات المتجددة، والمعالم التاريخية والثقافات المحلية، والتنمية البشرية.

وتم تقسيم هذه المجالات ضمن أقطاب تنموية تشمل التجارة، والخدمات، والأفشورينغ، والسياحة البحرية، والفلاحة والصيد والأحياء البحرية، والأعمال التجارية الزراعية، والاقتصاد الأزرق، إضافة إلى التنمية القروية، والاقتصاد الاجتماعي، والسياحة الإيكولوجية والقروية.