السيد بوهريز يبرز تجربة مجلس جهة طنجة في علاقته مع المجتمع المدني خلال اجتماع مع مديرة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع

شكلت تجربة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في علاقته بالمجتمع المدني في إطار الديمقراطية التشاركية، محور اجتماع يوم الجمعة 5 فبراير 2020، جمع نائب رئيسة المجلس، السيد محمد بوهريز Mohamed Bouhriz ، مع مديرة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بشمال إفريقيا، السيدة نتالي أنجيبو Nathalie Angibeau.
وجاء هذا اللقاء، في إطار زيارة قام بها وفد مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع لجهة طنجة تطوان الحسيمة، لإجراء مقابلات مع الهيئات المنتخبة الجمعيات المدنية الشريكة في برنامج “مشاركة مواطنة Mocharaka Mowatina ” لدعم المجتمع المدني بالمغرب، الممول من طرف الاتحاد الأوروبي.
 
وأبرز السيد بوهريز، في كلمة بالمناسبة، أن المجتمع المدني في المغرب، يعتبر بموجب دستور 2011، أحد مقومات النظام الدستوري بالمملكة، من خلال تنصيصه على الديمقراطية التشاركية.
واستعرض السيد محمد بوهريز، في هذا الإطار، تجربة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في علاقته النسيج الجمعوي بالجهة، مشيرا إلى اعتماد هيئة استشارية مع المجتمع المدني، كإحدى الآليات الأساسية في عمل المجلس.
 
وفي هذا الصدد، أكد نائب الرئيسة، أن المجلس راكم تجربة مهمة في دعم وإشراك المجتمع المدني، من أجل المساهمة بلورة السياسات الجهوية من خلال مختلف المجالات التي تندرج في صميم تدخلات المجلس.
ومن جانبها، نوهت السيدة نتالي أنجيبو، بالأرضية الدستورية والقانونية التي تؤطر مجال عمل المجتمع المدني في المغرب.
 
كما أشادت السيدة أنجيبو، بالدينامية التي يتميز بها النسيج الجمعوي بجهة طنجة تطوان الحسيمة، وكذا جودة المشاريع التي يتم الاشتغال عليها، مشيدة كذلك بالعلاقة والشراكة الجيدة بين المجتمع المدني والفاعلين الترابيين.
وحضر هذا الاجتماع، السيد عبد المنعم البري، مدير مديرية شؤون الرئاسة والمجلس، والسيد محمد علي الطبجي، المكلف بمهمة بديوان رئيسة الجهة، عن مجلس الجهة، والسيد هشام الراشدي، مستشار شؤون المجتمع المدني بمكتب الأمم المتحدة والسيدة ابتسام امزيبري، المنسقة الجهوية لبرنامج “مشاركة مواطنة”، عن مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع.