مباحثات حول آفاق التعاون تجمع رئيسة مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة والمندوب العام لفيدرالية والوني-بروكسيل البلجيكية

أجرت رئيسة مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، السيدة فاطمة الحساني، يوم الاثنين الماضي (22 مارس 2021)، مباحثات مع المندوب العام لفيدرالية والوني-بروكسيل (بلجيكا)، السيد موطونوبي كاساجيما ( Motonobu Kasajima )، تمحورت حول سبل الارتقاء بعلاقات التعاون الثنائي بين البلدين وتبادل الخبرات، سيما على المستوى الترابي.

وخلال هذا اللقاء الذي يندرج في اطار انفتاح مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة على محيطه الخارجي؛ أكدت السيدة فاطمة الحساني، أن العلاقات المغربية البلجيكية، تكتسي بعدا إنسانيا خاصا، نظرا للحضور الهام للجالية المغربية ضمن النسيج المجتمعي البلجيكي، بأكثر من نصف مليون نسمة؛ كثاني أكبر جالية أجنبية في البلاد، مما يمنح زخما قويا ونوعيا لهاته العلاقات.

كما شددت على أهمية التعاون المشترك والهام بين البلدين في مجال النهوض بحقوق الانسان وحقوق الطفل والمساواة بين المرأة والرجل، بما يتلاءم والالتزامات الدولية والوطنية للبلدين.

وبعد أن استعرضت جملة من الاتفاقيات التي تم توقيعها بين المغرب وفيدرالية والوني-بروكسيل خلال 30 سنة من هذه العلاقات، أبدت رئيسة مجلس الجهة؛ اهتماما خاصا ببرنامج “من اجلك ” ،البلجيكي المغربي؛ لما كان له من إسهام في تحسين الظروف المعيشية للمراة المغربية وتمكينها اقتصاديا من خلال دعمها في تحقيق مشاريعها الذاتية او التعاونية التنموية؛ مبدية الرغبة في اعادة بلورة مثل هاته البرامج على المستوى الترابي امام الحاجة الملحة لمثل هاته المشاريع حاليا من جهة؛ وكذا بما يستجيب مع الاستراتيجية التي ينهجها مجلس الجهة إعمالا منه لمقاربة النوع بغرض تطوير ريادة الأعمال النسائية من جهة أخرى.


من جانبه، أشار السيد موطونوبي كاساجيما، إلى الاسهام القوي للكافاءات المغربية في بلجيكا في توطيد العلاقات المتميزة بين البلدين، بدليل أن العديد من المسؤولين البلجيكيين من أصول مغربية يتبوءون مناصب في القطاعات الحيوية بالبلاد. مشيرا إلى عدد هام من المغاربة المقيمين في بلجيكا ينحدرون شمال المغرب وخاصة جهة طنجة تطوان الحسيمة والناظور.

وبحسب السيد كاساجيما، فإن فيدرالية والوني-بروكسيل، مستعدة لتطوير آفاق شراكة وتعاون مع جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وتوحيد جهود الجانبين في مجالات تكوين المنتخبات والمنتخبين، ودعم مقاولات الشباب والنهوض بالنساء في وضعية هشة، والاندماج السوسيو مهني والتكوين الفني، وفتح المجال للاستفادة من الخبرة البلجيكية في مجال الحكامة الترابية.

من جهتها، قدمت رئيسة قسم التنمية الجهوية، السيدة نسرين علامي، خلال هذا اللقاء الذي حضره أيضا السيد عبد المنعم البري، مدير مديرية شؤون الرئاسة والمجلس، والسيد طارق الرميقي، رئيس مصلحة العلاقات العامة والتعاون اللامركزي، لمحة عن المؤهلات التي تزخر بها جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، والفرص التي تجعل منها أرضية خصبة للاستثمارات الاقتصادية.

كما أبرزت حزمة من البرامج والمشاريع التي يشتغل عليها المجلس في مختلف المجالات، خصوصا في ما يتعلق بالنهوض بالنساء في وضعية هشاشة والتمكين الاقتصادي للمرأة.

علامات