شكلت آفاق الشراكة بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والحكومة البريطانية في إطار برنامج “تشارك”، محور اجتماع انعقد اول أمس الاثنين (13 يوليوز 2020)؛ بين ممثلي مجلس الجهة وطاقم فريق “تشارك”.

وياتي هذا الاجتماع الذي ترأسته رئيسة مجلس الجهة، السيدة فاطمة الحساني وحضره نائب رئيسة المجلس المكلف بالتعاون الدولي؛ السيد محمد بوهريز، ، في أعقاب تمديد فترة عمل برنامج “تشارك” إلى غاية مارس 2020.

وقالت السيدة الحساني، في كلمة لها بالمناسة، إن تمديد برنامج تشارك إلى غاية مارس المقبل، يؤكد أهمية النتائج التي تم تحقيقها خلال الفترة الماضية من العمل المشترك، مبرزة أن العمل خلال المرحلة المقبلة سينصب على تثمين ما تحقق من نتائج والعمل على تعزيز آليات الاشتغال التي تم تطويرها.

وأوضحت السيدة الحساني، أن المجلس يراهن على تقوية أجهزته الإدارية وكذا رقمنة بعض المساطر الأساسية لمجلس الجهة مثل تدبير الاتفاقيات والمشتريات، إضافة إلى العمل على تفعيل مبادرات عملية في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

هذا وقد تم التأكيد خلال هذا اللقاء؛ على أن يتواصل التعاون بين مجلس الجهة وبرنامج “تشارك” في إطار من الاستدامة والتأقلم مع تداعيات جائحة “كوفيد-19″، مع العمل على مشاركة التجربة السباقة والفريدة من نوعها لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة مع باقي جهات المغرب.

كما شكل الاجتماع مناسبة للاطلاع على مستجدات ترشح مجلس الجهة للانضمام الى منظمة الحكومات المحلية المنفتحة.